رسالة من شباب آدرار إلى رئيس الجمهورية

323 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2016 - 5:06 صباحًا
رسالة من شباب آدرار إلى رئيس الجمهورية

صورة من أطار

إرشاد:رحب شباب ولاية آدرار بالزيارة التي سيؤديها رئيس الجمهورية لولايتهم و التي من المنتظر أن يشرف فيها رئيس الجمهورية لأول مرة منذ الاستقلال على حفل رفع العلم الوطني في أطار عاصمة الولاية التي كانت مرشحة إبان الاستقلال أن تكون عاصمة البلاد السياسية لكن أمورا غامضة حالت دون ذلك.

و عبرت المجموعة الشبابية عن دعمها و مساندتها لبرنامج رئيس الجمهورية و دفاعهم عن ذالك بكل استماتة حسب البيان الذي تلقت وكالة إرشاد الإخبارية نسخة منه حملت في طياتها العديد من المطالب و إليكم نص الرسالة كما وصلت بريدنا:

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة من شباب آدرار إلى رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صاحب الفخامة

أهلا بكم فى كل واد وتحت ظل كل باسقة وفى سفوح الهضاب وعلى رعان الجبال

أهلا بكم بين رفوف المخطوطات وتحت المآذن وفى كل حضرة أنوارها ساطعة

أهلا بكم فى نقاء حصى البطاح  وتحت غيمة من هشيم الصخور,,,, آدرار ترحب بكم ,

صاحب الفخامة

إنكم الآن على موعد مع التاريخ ، فهل ستقبلون منا أن نجعلكم الرابح الأكبر فى كسب معركة تعددت جبهاتها ، أم أن الضباب سيحول من جديد بيننا وبينكم ؟ كما كاد أن يكون فى منتصف مأموريتكم الأولى

إذا كنا مستعدين ومطالبين  بالتصدي  ــ عبر الوعي المدني الأصيل فى منطقتنا الشمالية ــ لتحديات غير مسبوقة تتضافر فيها عواملها الداخلية مع عواملها الخارجية ، فهل أنتم مستعدون لتلبية ما أنتم مطالبون به  من طرفنا ، ونحن ظهيركم الذي لن يتخلى عنكم ولن يخذلكم أبدا .

صاحب الفخامة

مطلبنا هو أن يتحقق حلم كل مواطن ، فى واقعه أو فى أمله .

نريد ارساء العدالة بمفهومها القضائي ، دولة القانون التي تطبق فيها المرافق العمومية مهامها بروح النص لا برغبة المزاج ، ويلتزم فيها الجميع بقوة البينة والدليل والبرهان .

نريد أن نشعر بأننا شركاء فعليون فى إدارة الشأن الوطني من خلال كفاءاتنا المتواجدة على هامش النظام والمقيدة بنخوة الالتزام ، ومرجعية العهد المصان .

صاحب الفخامة

بكل عبارات التقدير والاحترام نوجه من خلالكم إلى منتخبينا وأطرنا ووجهائنا ورجال أعمالنا ، إلى كل قوى الموالاة .. كلمة واحدة :

أين أنتم ؟

فاشلون أم غائبون أم مغيبون؟

ننتظر منكم طرحا واضحا بعيدا عن التزلف والنفاق والكذب .

شباب آدرار قادر الآن أكثر من أي وقت مضى على أخذ زمام المبادرة ، فى الشمال وفى الجنوب وفى الوسط وفى الشرق ، فبالأحرى فى ولايات العاصمة نواكشوط .

بلادنا تتعرض لهجمة صامتة وخبيثة المقاصد .

صاحب الفخامة

بكل عبارات التقدير والاحترام نوجه من خلالكم إلى معارضتنا الوطنية فى تكتلها وكتلها السياسية وفى المنتدى كلمة واحدة :

فاشلون أم غائبون أم مغيبون؟

ننتظرمنكم طرحا واضحا بعيدا عن الأحقاد والمواقف الضيقة والتعالي على إرادة ووعي الشعب الموريتاني.

شباب آدرار يعلن أصاللة عن نفسه ونيابة عن كل شاب موريتاني يحمل هم وطنه على نبضات قلبه أنه قادر الآن أكثر من أي وقت مضى على أخذ زمام المبادرة ، فى كل أرجاء الوطن وعلى كل الساحات الاقليمية والدولية حتى نحبط كل المخططات التي تطوق أحلامنا فى ارساء دولة القانون والحريات المصانة ، دولة العدل والمساواة .

صاحب الفخامة

بكل عبارات التقدير والاحترام ، وبكل عذوبة المنطق الدبلماسي الحضري نوجه من خلالكم إلى شركائنا فى التنمية حكومات وشعوبا.. كلمة واحدة :

لمصلحة من تحاك خطط عدم الاستقرار فى موريتانيا ؟

لمصلحة من تحاك خطط التشكيك فى منظومتنا الأمنية ؟

إننا نذكر الجميع أن الشباب الموريتاني اليوم ليس كما يخيل للبعض .. شباب حركات اديولجية عرقية اثنية شرائحية …هيهات هيهات .

إنه الشباب الذي امتص محاولات زرع التطرف فى أوساطه ، ورفض الاعتصامات وانتقد الحكومات وملأ الفضاءات الاعلامية بالنقاشات والحوارات إنه الشباب الذي رفع حقيقة ولائي للجمهورية الاسلامية الموريتانية .

هو الشباب الموريتاني القادر اليوم أن يطالب بمقاضاة المستعمر، والقادر أن يجعل من الأواصر بين مختلف شعوب المنطقة قوافل عابرة للحدود تجعل من أنة كل مواطن موريتاني صرخة غضب فى العمق الافريقي السني وعلى تيجان الأمراء والملوك .

الشعب الموريتاني عرين لروح الأسد النائم والجريح .

نحن بصدد نقطة تحول جديدة وعاتقكم سيادة الرئيس دعامة لحملها .. فخذ المقاصد ودع الألفاظ واتكل على الله .

لا لأغلبية متنافرة ، ولا لحكومة متصارعة ، نعم لأمة متماسكة تحقق مشروعا مجتمعيا يجسد برنامجا استراتيجيا أساسه (التغيير البناء) ، وآفاقه (طموح نحو المكارم والمعالي والتنمية الجهوية الشاملة والمندمجة).

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة ارشاد الاخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.